جريدة الزراعة اليوم
صوت المزارع المصري

احمد عبد الوهاب: يكتب الأمن القومي المصري خط احمر وتسوية  الازمة الليبية  اولوية مصرية قصوي

241

كتب: أحمد عبد الوهاب


ما يحدث في ليبيا حاليا امر لا يمكن السكوت عليه ابدا وهو أمر مؤرق للامن القومي المصري، كلنا يعلم أن ليبيا تمثل البوابة الغربية لمصر و همزة وصل بيننا وبين المغرب العربي.
وعلى جانب آخر لا اخفي دهشتي بل وصدمتي من بعض الدعوات المشبوهة التي تطالب بابتعاد مصر عن كل ما يخص الشأن الليبي بحجج واهية و أكاذيب عن ضرورة الحفاظ على الدم المصري، وهم ابعد ما يكون عنه، ولا يحضرني في شأنهم  سوي ما ورد علي لسان المولى عز وجل “قد بدت البغضاء من افواههم وما تخفي صدورهم اكبر ” صدق الله العظيم.
ولأن الفلاح المصري ليس بعيدا عن كل ما يحاك حول مصر فقد كان لزاما علينا في جريدة “الزراعة اليوم”، أن نطالع قراءنا الأعزاء بكل ما يخص الأزمة الليبية، وأن نستطلع آراء الفلاحين  المصريين في هذا الأمر ونتعرف على موقف نقابة الفلاحين المصريين خاصة بعد التحذير الذي وجهه اليوم الرئيس السيسي لكافة الأطراف التي تتدخل في الشأن الليبي لتحقيق أهداف ومآرب خاصة لا تتفق مع وحدة ليبيا ومصالح شعبها الشقيق.


من ناحيته، قال الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام الفلاحين ان سعي الرئيس عبدالفتاح السيسي لتسوية الازمه الليبية يأتي من منطلق  أن استقرار ليبيا هو استقرار لمصر وامن ليبيا من أولويات الأمن القومي المصري
لافتا  ان تحذير السيسي لأي  طرف يتجه للحل العسكرى في ليبيا تحذير جدي ويبعث برساله لكل الاطراف المتداخله في الازمة داخل ليبيا وخارجها، مفادها ان مصر قوية وحاضرة ولن تترك ليبيا للطامعين في تمزيقها والسيطرة على ثرواتها، وأن مصر لن تسمح بوجود من يهدد حدودها الغربية مع ليبيا.
واضاف ابوصدام ان مبادرة القاهرة هي حل ليبي  و سلمي للازمة وانهاء للصراع العسكري ووقف اطلاق النار بين الليبين لقطع الطريق علي الطامعين في ثروات ليبيا وتوحيد جميع الكيانات الليبية وضمان تمثيل جميع المؤسسات الليبية في التوزيع العادل للخيرات الليبية
واوضح نقيب الفلاحين أن كل فلاحي مصر  يجددون العهد والوعد بالوقوف صفا واحدا خلف  الرئيس عبدالفتاح السيسي وحكومته والقوات المسلحة المصرية في اتخاذ كافة التدابير والإجراءات  اللازمة للحفاظ علي الأمن القومي المصري.
وأكد ابو صدام أن الفلاحين المصريين علي يقين وثقة  بقواتهم المسلحة المصرية وحسن رؤية القيادة السياسية المصرية، مشيرا إلى ان الامن القومي المصري خط أحمر لكل مواطن مصري شريف.
تجدر الإشارة هنا إلى أن عددا من الدول العربية كالسعودية والإمارات والأردن، إلى جانب دول اجنبية مثل روسيا والولايات المتحدة وفرنسا واليونان قد أبدوا ترحيبهم بمبادرة الرئيس السيسي التي أطلقها اليوم بعد اجتماع ضمه مع خليفة حفتر قائد الجيش الليبي وعقيلة صالح رئيس مجلس النواب والتي دعا فيها إلى وقف تام لإطلاق النار بين مختلف الفصائل الليبية بدء من يوم ٨ يونيو الجاري لتفويت الفرصة على قوي الشر التي تعمل على تدمير ليبيا الشقيقة

Leave A Reply

Your email address will not be published.