جريدة الزراعة اليوم
صوت المزارع المصري

التلقيح الإصطناعي للأبقار ثورة بيولوجية في انتاج الألبان

543

كتب : م . احمد القريشي – تونس

تعززت في السنوات الأخيرة فاعلية التلقيح الاصطناعي للأبقار ، وتأكد دورها في النجاح و الجدوي الاقتصادية للمشاريع، فهذه التقنية تعد الثورة البيولوجية الأكثر انتشارا في العالم لسهولة تداولها لتحسين القدرة الوراثية و الرفع من الإنتاجية للبقرة الواحدة و بالتالي الربح الصافي للفلاح و تحسين القطيع من جيل إلى جيل و ذلك باستعمال فحول ذات قيمة مضافة مؤصلة و خالية من العيوب الجسمانية و الامراض التناسلية عن طريق إخضاعها  لاختبارات دورية و فحوصات بيطرية .

وبصفة عامة ،يعتبر التلقيح الاصطناعي باعتماد سلالات مؤصلة ، ركيزة و ثورة لإجراء تحسين سريع للإنتاج من جيل الى جيل في إنتاج الألبان باعتبار ان عامل الوراثة صفة هامة في عملية الإنتاج  شانها شان الغذاء ، في المقابل فان البحث عن مرودية إنتاجية يكون مصاحبا عادة لازدياد الحاجيات الاستهلاكية و مصاحبا لضرورة الزامية استعمال الأعلاف المركبة لتغطية حاجيات الإنتاج في ظل الضعف المحلي للموارد العلفية و من البديهي أيضا ان كثرة الإنتاج قد يضعف قدرة الحيوان على مقاومة الظروف المناخية و ضعف المناعة ، لذلك لابد من ان تكون هناك اختيارات مرجعية مدروسة للتحسين الوراثي  دون الانجراف المفرط إلي تهجين السلالات المحلية ضعيفة الإنتاج و التي اظهرت خلال عقود عدم تأقلمها في الظروف الطبيعية و تكرار سنوات الجفاف.

وقد انتهجت العديد من بلداننا العربية استراتيجيات التلقيح الاصطناعي و اعتماد سلالات حيوانية مستورده لتحسين و تطوير الانتاج الحيواني مما يساعد الفلاح و صغار مربي الأبقار على الاستغناء على تربية الفحول في التناسل و تكلفة و أعباء تغذيته و علاجه.

ولكي تنجح عملية التلقيح الاصطناعي لابد من الأخذ بعين الاعتبار جملة من الشروط التقنية الهامة منها:

– ضرورة التعرف الصحيح علي دورة الشبق عند الحيوان .

– ضرورة توافر ملقح مختص يتطلب منه الإلتزام بالتواجد بالعمل طوال أيام الأسبوع .

– مراعاة أساليب علمية للتحكم في تلقيح القطيع باستعمال التزامن الهرموني للتحكم في مواعيد الشبق و التزامن للقطيع مما يتيح للمربي سهولة اتمام العملية   .

– من الأحسن ان يتتبع المربي أنظمة تسجيل مواعيد التلقيح و السلالات المعتمدة و ترقيم الأبقار حتى يمكن الكشف المبكر عن حالات العقم و مبدأ الأصول الجينية للمولود.

– في حالة فشل التلقيح الاصطناعي المتكرر عند بقرة ما يجب الاستعانة بالتشخيص البيطري و اكتشاف أسباب الضعف الجنسي و تأخر الإنجاب حتى لا يتكبد الفلاح خسائر إضافية .

– يجب أن يراعي المحافظة على عينات مرجعية للسلالات المحلية

Leave A Reply

Your email address will not be published.