جريدة الزراعة اليوم
صوت المزارع المصري

الدكتورة فاطمة عبد الرحمن رائدة المياه الجوفية فى العالم العربى

101

عاشت حياتها فى سباق تتابع تتحدى الحواجز وتتجاوزها واحدا تلو الآخر، تحدت حاجز دراسة الهندسة فى الستينيات، حينها كانت هندسة القاهرة والتحقت بتخصص الرى  ذو الطابع الذكورى  وتفوقت فيه، وتحدت عزوف المرأة على العمل الميدانى وتفضيلها للعمل المكتبى، فتخصصت فى المياه الجوفية، وأخذت تجوب صحاري مصر من شمالها لجنوبها، تنافس زملائها الرجال وتمتلك من الشجاعة لتواجه حيوانات الصحراء وحشراتها فى صبر وجلد، وتحدت دراستها للدكتوراة التى تعطلت بسبب انشغال المشرفين عليها، لتحصل عليها فى النهاية ويخسر الكثير رهانهم على تركها الرسالة بسبب الملل والمعوقات المرهقة.

عبر سنوات اقتربت من نصف قرن، أقامت لها اسما لامعا فى تخصص نادر أصبحت هى احد مراجعه المعدودة فى المنطقة العربية، واستعانت بها العراق وليبيا واليمن فى دراسة خزاناتها الجوفية ومدى الاستفادة منها، كما أسست لنفسها مدرسة ترتبط باسمها وشخصيتها القوية التى كانت تمتلك القدرة على الموافقة على ما تراه صوابا، كما كانت تمتلك شجاعة التصريح بلا قوية فى مواجهة ما تراه خطأ

ابتعدت عن الساحة منذ سنوات بعد ان داهمها المرض، قاومته بشخصيتها المتحدية لكنه كان الحاجز الأخير الذى لم تنجح فى تجاوزه..ورحلت عن عالمنا اليوم …رحم الله د. فاطمة عبد الرحمن.

Leave A Reply

Your email address will not be published.