جريدة الزراعة اليوم
صوت المزارع المصري

الشارع المصري بين مؤيد ومعارض لقرار تداول الدواجن بين المحافظات 

30

كتب : محمد الهواري

راي بعض المواطنين ان قرار تداول الدواجن يصب في مصلحه الشعب .فيما راي البعض الاخر ان هذا القرار سيزيد من نسبه البطاله في مصر

منذ ان تم تفعيل القرار الجمهوري رقم 70 لسنه 2009 بشان منع تداول الدجاج الحي وهناك ضجه كبيرة حول هذا القرار وخاصه بين تجار الدواجن واصحاب المحلات التي يبلغ عددهم 20 الف محل فالقرار يلزمهم بالذبح بعد التاكد والكشف علي صحه وسلامه الدجاجه ووضعها في ثلاجات مايلزمهم هذا بشراء ثلاجات ومبردات تسع لنصف طن علي الاقل من الدجاج المذبوح والتي يترواح سعرها بين 18الف و20 الف جنيه مصريا وهو مبلغ يصعب تدبيرة علي الكثير منهم .الا ان البعض راي اللجواء لشراء الثلاجات والمبردات استعمال الخارج من منطقه ابو رواش فهناك الاسعار اقل بكثير تترواح بين 6 الاف و8 الاف جنيه للثلاجه حموله نصف طن ….

فيما عبر اصحاب المزارع والمقدرة ب70 الف مزرعه من ضمنهم 70 % ملك للقطاع الخاص و30% ملك للقطاع الريفي

وقدر عبر البعض عن استنكارهم لسلبيه دور وكلاء الوازرة للقطاع الداجن ومسوؤلي الراوبط الخاصه بالثروة الداجنه من سلبيتهم وعدم توفير قروض ميسرة وبفائدة بسيطه حتي يتم للتاجر او اصحاب المجازر شراء مايلزم من ثلاجات ومبردات وخلافه …

وقد راي الدكتور جمال الكناني الخبير في مجال الثروة الداجنه بان تفعيل القانون رقم 7 لسنه 2009 يسلتزم وضع اليات تنفيذيه لتهيئه الاسواق قبل تطبيقه منعا لحدوث بلبله وتخبط وخسائر بين العاملين في مجال الثروة الداجنه واشار الكناني بان نجاح هذة المنظومه ستحقق طفرة كبيرة في خفض اسعار الدواجن واشار الكناني بان نجاح هذة المنظومه سيحقق طفرة كبيرة في خفض اسعار الدواجن بشكل كبير قد يؤدي الي انخفاضات متتاليه في اسعار اللحوم الحمراء خلال اشهر قليله من تطبيقه علاوة علي زيادة حجم الاستثمارت الجديدة التي سيستقبلها قطاع الثروة الداجنه بعد تفعيله بشكل يحقق منافسه عادله سيستفيد منها المواطن في النهايه

وكشف الكناني عن حزمه من الاليات التي يجب علي الحكومه تنفيذها لضمان نجاح تنفيذ القرار وهي كالاتي …

ـ عمل حملات توعيه للمواطنين لتغيير من الدواجن الحيه للدواجن المبردة او الممدة والتركيز علي اهميه ذلك في انتشار الاوبائه والامراض التي تنتقل بين المحافظات عبر الدواجن الحيه

ـ تقنين اوضاع محلات بيع الدواجن الحيه ودعوتها الي تغيير نشاطها الي بيع الدجاج المبرد او المجمد بالاضافه الي توفير تسهيلات بنكيه لكل المجازر والمحلات واصحاب عربات نقل الدواجن لضمان تغيير نشاطهم الي دواجن مبردة

_تشجيع المستثمرين علي انشاء المجازر المتخصصه لذبح البط بانواعه والفراخ الساسو والبلدي وجميع انواع الدواجن

_الزام مديريات الطب البيطري بتخصيص اطباء بيطريين لمتابعه المجازر والاشراف عليها

_تشديد الرقابه علي تصاريح الادارت البيطريه منعا لحدوث تجاوزات

_حصر المجازر الموجودة في مصر ومعرفه مدي كفائتها للذبح اليومي

_مراعاه التوزيع الجغرافي للمحافظات لمنع خروج الدواجن الحيه منها

_تفعيل اليه وقف استيراد الدواجن المجمدة من الخارج حفاظاّ علي المنتج الوطني

علي الجانب الاخر اثار تفعيل هذا القرار غضب في الشارع عبر عنه المواطنون عبر صفحات السوشيال ميديا المختلفه فمنهم من شككك في الفراخ المبراده ومدي سلامتها وضمان ذلك , ومنهم من راي ان تطبيق هذا القرار سيؤدي الي زيادة البطاله في الشارع فصاحب المتجر او المجزر الذي كان يعمل لديهم خمس اشخاص سيكتفي بشخص واحد او اثنين فيما رفضت السيدات هذا القرار رفضا مطلفا وقالوا اننا تربينا علي الدجاج الحي وذبحه ولم نلجاء او نستعين بالدجاج المبرد نظرا لردائه طعمه وعدم ضمان صحته

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.