جريدة الزراعة اليوم
صوت المزارع المصري

الشركة المصرية للتنمية الزراعية قاطرة تنمية الريف المصري

28

 كتب : اسامة فؤاد

منذ ظهور الشركة المصرية للتنمية الزراعية  والريفية كأحدي شركات البنك الزراعي المصري ، بدأ الجميع ينظر اليها كأحد اهم الصروح الزراعية بمصر ، ومع تولي اللواء مصطفي هدهود رئاسة مجلس ادارتها ، اخذت الشركة على عاتقها العمل علي تلبية احتياجات ومطالب المزارع المصري ، ليس فقط احتياجاته الزراعية ، بل تخطت هذا الأمر وسعت إلي توفير مطالبة الحياتية ايضا.
ففي مجال الزراعة ،قدمت الشركة دعما غير مسبوق .
بداية من القضاء علي مشكلة نقص الاسمدة المختلفة و مافيا السوق السوداء في تجارتها ، مرورا بتوفير التقاوي والبذور والمبيدات والمخصبات الزراعية الأمنة طبقا لأحدث المواصفات العالمية . وايضا ساهمت في توفير الميكنة الزراعية و الالات الحديثة للفلاح ، وراعت الظروف المادية لصغار الفلاحين ، فتعاونت مع البنك الزراعي وقامت باستيراد احدث المعدات الزراعية التي تناسب احتياجات الفلاح المصري من الخارج و منحتها للفلاحين بالتقسيط وبشروط ميسرة وبفائدة لا تتعدي ٧%.
ولانها كانت سند الفلاح المصري في كل مراحل الانتاج ، فلم يغب عنها عند جمع المحصول فقامت باعداد شون امنة وصحية لتخزين انتاج الفلاح لحين توريده لوزارة التموين والتجارة الداخلية ، أو تصديره للخارج .
ولم تغفل الشركة المجتمع الزراعي ، فقامت بتفيذ مشروع لمنافذ ثابتة في القري والنجوع المصرية لبيع السلع المعمرة التي يحتاجها الفلاح في بيته .
كما تعمل علي توفير منافذ متحركة لتوفير اللحوم والاسماك والسلع المختلفة باسعار تنافسية .
ولم تترك الشركة مجال حماية البيئة حيث كانت تعليمات اللواء هدهود بأن تساهم الشركة في توفير معدات جمع القمامة و المخلفات الصلبة لمختلف الوحدات القروية حتي تصبح القرية المصرية قرية صديقة للبيئة .

Leave A Reply

Your email address will not be published.