جريدة الزراعة اليوم
صوت المزارع المصري

جمعية ابو عوالي الزراعية بأشمون نموذج مضئ للعطاء والعمل العام

48

كتب: محمد خليل

معنا اليوم مثال مضئ يؤكد ان الإرادة والعمل يصنعان المعجزات وليس المال فقط.
حيث تعتبر الجمعية الزراعية بناحية أبو عوالي مركز أشمون محافظة المنوفيةنموذجا متفردا للجمعيات الزراعية، ومنذ إنشاءالجمعية في ١٩٥٢  ،  والتي تبلغ مساحتها حوالي  3000 متر،  لم يتم تجديدها، بل ظلت كباقي الجمعيات الأخرى متهالكة تعاني من الإهمال وتشكو من عدم وجود ميزانيات للتطوير حتي تولي المهندس محمد عبد البر محروس منصب مدير الجمعية، ومنذ أن وطأت قدمه المكان، انصب تفكيره علي كيفية تطوير الجمعيةوتعظيم دورها في المجتمع الزراعي.

كانت البداية في ٢٠١٥ واختار الرجل العمل علي على مراحل، انتهت في ٢٠١٨ و اصبح المكان صرحا مضيئا ليس في ابو عوالي فقط، بل في كل مركز اشمون. واصبح المهندس عبد البر ايقونة للعمل العام ومثال يحتذي به جميع مهندسي الجمعيات الزراعية.


و في حواره مع جريدة «الزراعة اليوم » أكد مدير جمعية ابو عوالي الزراعية، ان الفضل في تطويرها يرجع لله اولا ثم بالجهود الذاتيه لفلاحي الناحية مشيرا إلى انهم لم يكلفوا خزينة الدوله مليم واحدا وأن الجمعيه كانت لا تملك شيئا، ولكن بتضافر جهود الفلاحين مع مجالس إدارتها في وجود المهندس عبدالبر، نجحوا في اعادة تطوير مبني الجمعية وهيكلته علي احدث النظم، واصبح يضم قاعة للإجتماعات ومكتبة صغيرة ملحق بها ماكينة تصويرخاصة تخدم فلاحي الناحية المتعاملين مع الجمعية، إلى جانب تجديد حمامات الجمعية بالشكل اللائق.
واشار عبدالبر إلي الدور البارز الذي قامت به الجهات التنفيذية و مجالس إدارات الجمعية المتعاقبة منذ 2015.
مؤكدا علي تقديره للمجلس السابق في عهد إدارةالمرحوم الحاج عبد الرازق عيسى والحاج زغلول السيد زغلول والحاج علي بهجات بركات والحاج محمد ابو زيد الطويل والحاج حمدي الصيفي والحاج عبدالله بريك. ورئيس وأعضاء مجلس الإدارة الحالي الذي يضم كل من
١. محمد محروس الشافعي
٢. عادل عبد العزيز عيسى
٣.اسماء سالم خضر
٤. احمد فوزي الحفني
٥. محمد عبد العزيز البرماوي
٦.حسن عبد البر عماره.

من جانب ٱخر اكد المهندس محمد عبد البر ان مثله الأعلى في العمل الإداري هو اللواء ابو المعاطي الدكروري وانه يتمني أن يرى جميع الجمعيات علي أعلى مستوى من الكفاءة والنظافة، مشيرا إلى انها ثالث جمعية يعمل بها وقام بتجديد الثلاثه على أعلى مستوى، لافتا إلى اننا لا يجب أن نضع كل العبء على عاتق الدولة بمفردها.
ومن ناحيتها، تؤكد جريدة«الزراعةاليوم» علي ايمانها بالدور الهام للصحافة والإعلام الزراعي المتخصص في تسليط الضوء علي النماذج المضيئة في المجال الزراعي جنبا إلى جنب مع دورها الرقابي في كشف المقصرين، وذلك من اجل اعادة الدور الريادي للزراعة المصرية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.