جريدة الزراعة اليوم
صوت المزارع المصري

شخصيات مصرية : د. عبد القادر غالي رائد الهندسة الحيوية بكندا

94

اعداد : حسني عبد الهادي

الدكتور/ عبد القادر غالي رئيس الجمعية الكندية للهندسة الحيوية من مواليد محافظة كفر الشيخ ، حصل علي البكالوريوس من جامعة الاسكندرية عام 1969م والماجستير عام 1973م ،ثم قرر الهجرة الي كندا عام 1975م واستمر هناك لأكثر من 42 سنة ، حصل خلالها علي أكثر من30 جائزة علمية عالمية ، وأصبح خلالها استاذ في الهندسة الحيوية والبيئية في جامعة (ديل هاوس ) بأقصي شرق كندا والتي تقع بمحافظة (نوفاسكوتشيا ) والتي أصبحت الان اسكتلندا الجديدة .

ولم ينكر دكتور عبد القادر فضل مصر عليه والذي كان سبباً في نجاحه الان ووصوله لهذا  المركز المرموق بكندا حيث اوضح أن التعليم بمصر في فترة اوئل السبعينيات  كان متفوقا عن الغرب وأضاف ” لو ماكنتش اتعلمت هنا في مصر تعليم كويس ماكنتش أقدر أقف علي قدمي في الخارج فأنا مصر أعطتني لحد ماكان عندي 28 سنة انما أنا في الغربة ديه كلها اللي بعطي البلد اللي أنا قاعد فيها لكن مصر خلال تلك الفترة لم أعطي لها شيئاً

فطبعاً كان واجب عليا رد الجميل او بعض الجميل “.

لذلك تبرع بأنشاء معمل كامل للهندسة الحيوية والبيئية واهداه لجامعة القاهرة ، وأيضا قدم دعما لعدة جامعات مصرية حيث أنشأ في جامعة الاسكندرية مجموعة من المعامل كما اعطي منح لدراسة الدكتوراة في كندا لاكثر من 20 باحث  واستضاف أكثر من 20 استاذ زائر بالجامعات المصرية المختلفة ، إلي جانب عدد من الطلبة والاساتذة من جامعات بنها والزقازيق وكفر الشيخ والازهر الشريف ، كذلك طلبة الماجستير والدكتوراة، واكد انه يوجد لديه الكثير في جعبته ليرد الجميل لهذا البلد مشيراً الي أنه أحضر الكثير من المشاريع من كندا الي الجامعات المصرية ولكن القدر لم يوفقه في الحصول علي التمويل اللازم لهذه المشاريع .

ولكنه لم ييأس فقد  أهدي جزء من المعامل المتخصصة  لجامعة اسكندرية ولقد قدر ثمن هذا المعمل علي الاقل ب7مليون دولار وكان يحتوي علي أجهزة كثيرة وامكانيات عالية  ، وأشار الي أن هذا المعمل يشجع الطلبة وخاصة الطلبة الحاصلين علي البكالوريوس أن يقوموا بعمل المشاريع الخاصة بهم في قلب المعمل .

ولقد أنشئ المعمل وجهز من أجل حل المشاكل المتعلقة بالهندسة الحيوية والبيئية التي تواجهه البلد ولكن يوجد الكثير من المصاعب التي اعاقت تنفيذ هذه المشروعات.

وأضاف أنه يوجد لدينا القدرة علي العمل في جميع المجالات التي لها علاقة بالزراعة والصناعة من خلال تحويل جميع المخلفات بجميع أنواعها سواء صرف صحي او صناعي او مخلفات الشوارع الي أشياء لها قيمة وأكثر منفعة مثل الغاز الطبيعي أو الكحول .

وأضاف ايضاً الي أهمية حل مشاكل الاستزراع السمكي ومخلفات الاسماك مؤكداً علي وجود مجالات كثيرة للاصلاح والعمل ، وأن انشاء المعمل هذا سيساعد علي حل المشكلات الحالية والمستقبلية خلال ال 20/30 سنة القادمة .

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.