جريدة الزراعة اليوم
صوت المزارع المصري

صغار مربي الماشيه في مهب الريح

23

كتب : أحمد عبد الوهاب

 

أكد الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام الفلاحين علي ان صغار مربي الماشيه في مهب الريح ، حيث يوجد اكثر من عشرة مليون أسرة من صغار مربي المواشي اصبحوا في مهب الريح .

وذلك بسبب تدني سعر اللبن الذي وصل إلي“٤ جنيه ” للكيلو وتدني سعر المواشي الحيه في الوقت الذي ارتفعت فيه اسعار الاعلاف بصورة جنونيه ، حيث وصل سعر حمل التبن إلي “800 جنيه ” ،لافتا إلي أننا مازلنا نصدر البرسيم والتبن للخارج واغرقت البلاد باللحوم السوداني والمستورده.

واضاف ابوصدام انه يطالب الحكومة بمنع تصدير السيلاج والبرسيم الحجازي والتبن للخارج ، وذلك من أجل الحفاظ علي ما تبقى من صغار مربي الثروه الحيوانيه قبل ان يهجروا هذه المهنة ويصبحوا عاطلين ،كما يلزم وقف استيراد اللحوم الحيه والابقار الحلابه لفتره حتي يتم ضبط الاسعار وكذا ضرورة دعم صغار المربين بمنحهم قروض ميسرة بفوائد بسيطه ليستمروا في تربية مواشيهم .

واشار الحاج حسين إلي أن اجمالي رؤوس الماشيه (ابقار_جاموس _ماعز _جمال ) بمصر يصل إلي “20 مليون “رأس تقريبا بهم حوالي “5 مليون “من الأبقار البلدي والخليط والسلالات الاجنبيه ، وحوالي “4 مليون “رأس من الجاموس، و”6 مليون” من الأغنام ،و”4 مليون و500الف “من الماعز ، وحوالي “500الف” من الجمال.
في حين أن عدد مصانع الاعلاف لا يزيد عن 200مصنع مرخصا ،ولا يوجد حافز فعلي لتشجيع المربين وغابت مصانع الاعلاف الحكوميه ،ولقد ارتفعت تكاليف الخدمات البيطريه لتحصين المواشي وعلاجها مع عدم جدوي التامين علي المواشي ضد النفوق لاي سبب وغابت الحملات الإرشادية.

وأوضح “ابوصدام ” نقيب عام الفلاحين ان الفجوة الغذائيه في مصر من اللحوم الحمراء وصلت إلي “50 % ” وذلك نتيجة الزيادة السكانيه المستمره ، وخروج عدد كبير من المربين من هذا المجال ، وذلك بسبب خسارتهم وتراجع العائد الاقتصادي من تربية المواشي.
بالإضافة إلي عدم وجود مراعي طبيعه، والاعتماد الاساسي علي الاعلاف وارتفاع اسعار ايجار الارض الزراعيه وتقليص مساحة القطن ، والأرز مما رفع تكلفة زراعة المحاصيل العلفيه ،وإهمال الحكومه لهذا القطاع ،والاتجاه الي الاعتماد علي الاستيراد من أجل ارضاء رجال الاعمال.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.