جريدة الزراعة اليوم
صوت المزارع المصري

عمر عبد الله المصري الذي اصبح مستشار وزير الاتصالات بدولة ليسوتو وكرمه وزير الري المصري

88

 

كتب : احمد عبد الوهاب

شاب مصري مكافح من اصول قروية ، والده فلاح بسيط ، لذا خرج للعمل في سن مبكرة ليكمل تعليمه ، تنقل  في كثير من المهن حتي تخرج في كلية الحقوق.

جاءته الفرصة للسفر إلي جنوب افريقيا ، هناك عمل في مهن كثيرة إلا أن اصوله كفلاح يعشق الزراعة والارض ،جعلته يلتحق بعدة دورات تدريبية  عن الزراعة الحديثة خاصة “الهيدرو بونيك” أو الزراعة المائية بدون تربة . من جنوب افريقيا انتقل الي مملكة ليسوتو التي تقع داخل حدود جنوب افريقيا ، وجد الناس هناك لا تعرف عن الزراعة إلا قليلا ، خاصة مع قلة الاراضي الزراعية .

فكر في تطبيق فكرة الهيدروبونيك هناك ، عرض الفكرة علي أحد المسئولين فرحب علي الفور وطلب منه بيان عملي للفكرة فنجحت نجاحا كبيرا ، التقي بجلالة ملك ليسوتو الذي اعجب بفكرته واصبح عمر عبد الله واحداً من اهم المقربين للملك وتم منحه جنسية المملكة .

أدخل عمر نظام الزراعة بدون تربة، المعروف باسم “الهيدروبونيك” أي الزراعة المائية، في”ليسوتو”، وبدأ بتعريف أهلها بهذا النظام الحديث من خلال دورات تدريبية للمزارعين وطلاب الجامعات، والمهندسين الزراعيين .

 كان يطوف ارجاء المملكة لتعليم أهلها الزراعة المائية  وأشرف على تنفيذ مشاريع زراعية كثيرة بهذا النظام الحديث الذي يتميز بزيادة الانتاج ما بين 800 – 1000 % ، نجح عمر في زراعة الخس والطماطم والفلفل الاخضر والفراولة والزراعات العطرية مستغلاً اسطح المنازل والمواسيرالبلاستيكية و الزراعة الرأسية على الحوائط عن طريق صناديق خشبية وبلاستيكية لنشر الفكرة في أنحاء البلاد ، حتي لاقت فكرته انتشاراً واسعا هناك .

بعد حصول عمر عبد الله علي جنسية ليسوتو ، اختاره وزير الاتصالات  والعلوم والتكنولوجيا هناك ليكون مستشاراً له لاستكمال نجاحاته في تطوير الزراعة وادخال التكنولوجيا الحديثة .

عن طريق الصدفة، واثناء زيارته للقارة السمراء ،  سمع وزير الري المصري عن الشاب عمر عبدالله،المصري الوحيد الحاصل علي جنسية ليسوتو ، كأحد المصريين المؤثرين في أفريقيا، وليسوتو  لما أحدثه من ثورة تطور هائلة في منظومة الري والزراعة في “مملكة ليسوتو” ، فقرر مقابلته وتكريمه كأحد المصريين الناجحين في رفع اسم مصر دولياً.

Leave A Reply

Your email address will not be published.