جريدة الزراعة اليوم
صوت المزارع المصري

قرية هندية تحت الماء تظهر مرة واحدة فقط كل عام

35

كتبت:سارة جمال 

 

 

                إن رحل شخص ما عن وطنه واشتاق فجأه لزيارته لاستطاع ذلك بكل سهولة، أما عن سكان قرية كوردي في ولاية غوا الغربية الهندية لا يمكنهم رؤية قريتهم إلا شهر واحد فقط في السنة،  إذ تختفي تحت الماء طوال 11 شهرا. وعندما تنحسر المياه، يجتمع سكانها الأصليون؛  لإقامة احتفالات في منازلهم القديمة بالقرية، وزيارة المعابد الدينية.

 

      تقع  القرية بين جبلين في منطقة غاتس الغربية التي يمر عبرها نهر سالاوليم، أحد روافد نهر رئيسي في غوا، كانت يوما ما مزدهرة في جنوب شرق غوا، ولم تعد موجودة في عام 1986،  فبعد بناء أول سد في الولاية، غمرت المياه القرية بالكامل، تنحسر المياه كل عام في شهر مايو/أيار لتكشف ما تبقى من القرية.        

    وتظهر الأرض المتصدعة، وجذوع الأشجار، وبقايا منازل ومعابد دينية متآكلة، وبقايا الأدوات المنزلية، وأطلال قنوات المياه، وأميال من الأرض الجرداء التي تتقاطع مع المسطحات المائية، كانت أرضها خصبة وكان معظم سكانها، الذين كان يبلغ تعدادهم نحو 3 آلاف نسمة، يعيشون فيها، ويحرثون حقول الأرز المحاطة بأشجار جوز الهند والكاجو والمانجو والجزر.

وتتعدد ديانات أهل القرية ما بين الهندوسية والمسيحية والإسلامية، حيث تضم معبدا رئيسيا وكنيسة وضريحا إسلاميا. وقام داياناند باندودكار، رئيس وزراء الولاية بزيارة القرية وأعلن عن بناء السد الأول في الولاية، وجمع كل سكانها وأخبرهم بأنه سيفيد كل غوا الجنوبية، واضطر السكان، وهم أكثر من 600 أسرة، وحوالي 3000 شخص إلى الانتقال للقرى المجاورة إذ حصلوا من الدولة على أرض وتعويض, رغم ذلك لم يستطيعوا نسيان قريتهم إذ يلتزمون زيارتها كل عام وقت انحسار المياه.

Leave A Reply

Your email address will not be published.