جريدة الزراعة اليوم
صوت المزارع المصري

قيادات الزراعة والبيئة بالبحيرة يجتمعان لمنع ظاهرة السحابة السوداء بمراكز المحافظة

12

كتبت :اسماء ملكه

أعلنت مديرية الزراعة وجهاز شؤون البيئة بمحافظة البحيرة، عن عدد من الإجراءات في إطار جهود الحفاظ على البيئة، ومنع ظاهرة السحابة السوداء الناتجة عن حرق قش الأرز.

ج
وقال المهندس محمد اسماعيل الزواوى ، وكيل وزارة الزراعة بالبحيرة، إنه تم عقد اجتماع بالقاعة الكبرى بمديرية الزراعة، لبحث الإجراءات وطرق الحفاظ على البيئة، ومنع ظاهرة السحابة السوداء الناتجة عن حرق قش الأرز.
جاء ذلك بحضور المهندس بدر محمد بدر مدير عام الزراعة، والمهندس سعد زامل، مدير عام جهاز شئون البيئة بالبحيرة، و الاستاذ علي دومه مدير إدارة الشئون القانونية بجهاز البيئة بالمحافظة، ومديرو الإدارات الزراعية بالمراكز. 


وأكد وكيل وزارة الزراعة على ضرورة الاستمرار في رفع الوعي البيئي لدى الفلاحين بقيمة القش وأساليب الاستفادة منه، بإعادة استخدامه نظرا للعائد الاجتماعي والاقتصادي لبرامج وزارتي الزراعة والبيئة فى الاستفادة من المخلفات الزراعية وتحويلها الى مواد جديدة ذات قيمة اقتصادية، ومنها العلف الحيواني والأسمدة العضوية لما له من مردود اقتصادي على المزارع.
وأضاف أن الوزارة تعمل على توفير العديد من المعدات الخاصة بالجمع والكبس والفرم لتدوير المخلفات الزراعية، مما يعمل على فتح فرص عمل جديدة وغير تقليدية للشباب في مجال تدوير المخلفات الزراعية، مشددا على ضرورة التكاتف خلال الموسم الحالي لإحكام السيطرة على مصادر الظاهرة بالمحافظة اسوه بما حدث الموسم الماضى حيث لم تسجل محافظة البحيرة اية حالات حرق لقش الارز
وعرض المهندس سعد زامل، مدير عام البيئة، خطة الوزارة لمواجهة ظاهرة القش بالمحافظة، والتي وضعت بما يتناسب مع طبيعة المحافظة وإمكانياتها، من أجل تحقيق نتائج ايجابية وملموسة على أرض الواقع للمنظومة.
وأشار إلى أنه تم تأجير معدات جمع وفرم المخلفات الزراعية للمتعهدين للحد من ظاهرة الحرق، بما يعود بالنفع على الفلاح والبيئة ويضمن مواجهة بعض الصعوبات التي قد تواجه الفلاح فى الجمع والتدوير.
وطالب ممثلى مديرية الزراعة بالمحافظة، بالمشاركة في دعوة الفلاحين للحد من الحرق المكشوف للمخلفات الزراعية والاستفادة منه بالتدوير سواء للقش أو حطب الذرة.
ولفت إلى أن بروتوكول الوزارة مع جهاز مشروعات الصناعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، يتيح للشباب فرص امتلاك مفارم بشروط ميسرة كأحد مبادرات وزارة البيئة لتوفير فرص عمل فى مجال الحد من تدوير المخلفات الزراعية.
وأكد على ضرورة عمل التوعية اللازمة للفلاحين من خلال دور العبادة ووسائل الإعلام المختلفة بخطورة حرق قش الأرز وتأثيره السلبي علي البيئة وتطهير الترع وازاله الحشائش والهيش والمخلفات الزراعية، من علي جانبي المجاري المائية ورفع القمامة من المقالب أولا بأول، لتجنب الاشتعال الذاتي لها مع متابعة أى حرائق على الطرق العامة للمقالب العشوائية.
وأشار المهندس محمد الزواوى وكيل الوزارة إلى أهمية الدور الإعلامي فى التوعية والإرشاد من خلال رجال الدين، وعقد الندوات بمراكز الشباب لنشر الوعي البيئي وبمخاطر حرق المخلفات الزراعية، وتحديد نوبتجى ليلى بكل جمعية زراعية لمشاركة لجان المرور الليلية، مع توفير سيارة يتم الاستعانة بها في حالة الطوارئ وإنشاء “واتس آب” يضم مديرو الادارات الزراعية وقيادات البيئة ، لمراقبة ومتابعة أعمال المنظومة أولا بأول ، والتحرك الفوري فى حال استدعاء الأمر مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية، وتحديد لجنة لمتابعة الوضع اليومي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.