جريدة الزراعة اليوم
صوت المزارع المصري

ليست المانجو فقط … تعرف على اشهر محاصيل الاسماعيلية

240

 

كتب : محمد احمد -مكتب الاسماعيلية

تشتهر مدينه الاسماعيلية عالمياً بزراعه المانجو بجميع انواعه ويوجد حوال ٨٨ الف فدان مزروع بشجر المانجو في المحافظة التي تنتج ٢٠٠الف طن سنوياً من ثمار المانجو بانواعها الكثيره المنتشرة في اسواق ومزارع المدينه . فبمجرد دخولك المدينه تجد اشجار المانجو على جانبي الطريق مزينه المدينه الهادئه وصيفا تجد الثمار الطيبه في كل مكان .لكن ايضا هناك انواع اخرى من الفواكه والخضروات تنتجها المحافظة وليست مقتصره فقط على زراعه المانجو .

 

ومن اشهر الفواكه في المحافظة الفراوله .

و تحتل الإسماعيلية المرتبه  الثالثة بين المحافظات المنتجة للفراولة بعد البحيرة والقليوبية، ويبدأ موسم التصدير إلى الأسواق الأوروبية والعربية منذ منتصف شهر مارس حتي يونيو من كل عام في مدينة الإسماعيلية.

مكانة الفراولة في الإسماعيلية تأتي ثانيا بعد محصولها الأشهر ” المانجو ملكة فواكة الصيف” مما يجعل الفراولة ” أميرة الربيع “وخصص لها احتفال سنوي في شم النسيم تتوج فيه أجمل طفلة يقل عمرها عن 10 سنوات بالمدينة بلقب ” أميرة الفراولة”

البطيخ الاسماعيلاوي .

وهو من الفواكه التي تعني الكثير لأبناء الإسماعيلية  من عشاق الفاكهة لان البطيخ من الفواكه المحببة للكبار والصغار‏..

وتشهد أسواق الإسماعيلية صيفا إقبالا كثيفا من المستهلكين لشراء البطيخ ويوجد كثير من الأصناف مع ظهور اصناف جديده مثل  السكاتا الياباني والفرنسي والذي ظهرت بشائره  في رمضان من العام الماضي  للاستمتاع بمذاقه الحلو علي مائدة الإفطار  وتشتهر الاسماعيلية دون سائر المحافظات الأخري بتصدير الفائض منها للخارج وبالتحديد دول الخليج لينعش الاقتصاد القومي بالعملة الصعبة .

وأيضاً يوجد بالمحافظة الكثير من الزراعات الاخرى التي لا تقل اهميه مثل الفول السوداني ولب القرع والسمسم الأبيض والفاصوليا البيضاء والخضراء والبصل والنعناع والليمون والزيتون والجوافه والكثير من منتجات الفواكه والخضروات الاخري.

وبلغت صادرات الاسماعيليه من الخضروات والفواكه في عام ٢٠١٨  “٤٠٠مليون دولار ” بكميه ” ١٢ مليون طن “.

الخضراوات الطازجة والمجمده بلغت ٢٥ مليون دولار بكميه ” ١٥ الف طن .

الفواكه المجمده والطازجه ٢٠٠مليون دولار بكميه ” ٢٠٩٥٠٠٠طن”

لكن زراعه المانجو لاتخلو من المشكلات والأمراض التي قد تهدد زراعه ملكه الفواكه في الاسماعيليه .   وفي هذا الشأن يحدثنا . الاستاذ الدكتور / السيد مصطفى قاعود . المدرس بقسم البساتين / كليه الزراعه جامعه قناه السويس الاسماعيليه.  تواجه اشجار المانجو مشكلات عده منها .  التغيرات المناخية الاخيره ( الصقيع ) واضرارها علي اشجار المانجو .  نظرا لحدوث العديد من التغيرات المناخية التي ادت إلى الكثير من المشاكل للزراعات في مصر وخاصة زراعه المانجو التي تعتبر فاكهه استوائيه تحتاج درجات حراره مابين ٢٠ و ٣٥ درجه مئويه خلال موسم نموها وبالتالي فإن التغيرات المناخية الاخيره اثرت عليها  و في هذا الوقت تعرضت مصر للعديد من موجات الصقيع التي ادت الى هبوط درجات الحرارة في بعض المناطق الى ٧ درجات او اقل ووصلت إلى الصفر أحياناً وذلك سبب العديد من الأضرار على بساتين المانجو في الاسماعيليه وباقي المحافظات ولكن الضرر اختلف باختلاف عمر الأشجار.  فالاشجار الصغيرة في العمر الأكثر تأثرا نحو موجات الصقيع عن تلك الاكبر سنا كذلك فإن درجه الحراره اثرت على الاشجار باختلاف نسبتها المئويه حيث ان المناطق التي تعرضت الى درجات مابين ٤-٧ كانت اقل تضررا من تلك التي تعرضت لاقل من ٤ درجات مئوية بل في بعض المناطق وصلت درجات الحرارة الى تحت الصفر . والمناطق التي تعرضت إلى انخفاض في درجات الحرارة بصوره مفاجئه اكثر تضررا من تلك التي تنخفض فيها الحرارة بشكل تدريجي والليالي التي تزيد فيها الرياح أيضاً اقل تضررا .  اضرار الصقيع علي محصول المانجو . احتراق النموات الحديثة واحتراق الاشجار بزياده مده الصقيع وهنا يأتي دور المزارع الذي كان من الممكن التغلب على الأضرار الناتجة من الصقيع وذلك بعدم الاسراف في التسميد النيتروجيني خلال الخريف بحيث تكون جميع النوات ناضجه في الشتاء ورش الأشجار بالأحماض الأمينية بمعدل متر للفدان شهرياً لمده ٣ شهور ابتداء من شهر أغسطس . وري الأراضي في الليالي المحتمل حدوث صقيع فيها . واستخدام نظام ري بالرش فوق مستوى سطح الأشجار وزراعة المانجو تحت شباك التظليل . وان حدثت المشكلة بالفعل فيجب تقليم الأشجار من بداية شهر مارس بإزالة الأجزاء المصابة من الصقيع حتى يتم إنتاج نموات جديده في العالم التالي.  وهنا يجب ان نتحدث عن شباك التظليل وفوائدها في زراعه المانجو لأنها تعتبر من افضل الطرق الحديثة لزراعه المانجو في مصر لما لها من فوائد منها .   تقي الأشجار من أضرار الصقيع في الشتاء وتحمي الازهار من تساقط الأمطار ومن الهواء الشديد وقت التزهير والعقد للحصول على محصول عالي وايضا تحمي الاشجار من ارتفاع درجات الحرارة صيفا وبالتالي يحافظ على جوده الثمار دون حدوث اي لسعه او حرق . **  مرض العفن الهبابي وباء يهدد عرش زراعه المانجو في الإسماعيلية وباقي محافظات مصر .  وهو عبارة عن لون اسود يغطي سطح الاوراق ناتج عن فطر ولكنه ليس السبب الرئيسي المباشر ويعتبر السبب الأساسي هو الحشرة القشرية التي تصيب اوراق الاشجار من السطح السفلي ونتيجة التغذية على الأوراق تبدأ في الانتشار فيظهر اللون الاسود ويغطي الورقة . ويعتبر مرض العفن الهبابي هو ايدز المانجو في العصر الحديث ولن ينتهي الا بتكاتف جميع المزارعين والمؤسسات المعنية بزراعه المانجو في مصر.  كيفيه مقاومه المرض.  يتم رش الأشجار بهيدروكسيد النحاس حتى يتم التخلص من اللون الاسود على سطح الورقة وبعد رشها بأسبوع يتم رش الأشجار بأي مبيد فيسفوري حشري ولكن يجب ان يتم رش الورقة من كلى السطحين العلوي والسفلي ودائما ما يقع المزارعين في هذا الخطأ حيث يتم رش الأشجار من السطح العلوي فقط . ويتم تكرار الرش بالمبيد الفسفوري مره اخرى بعد اسبوع . ويجب تقليم الأشجار وفتح قلب الشجرة لوصول الضوء والتهوية الجيدة بداخلها . حيث ان ارتفاع الرطوبة داخل الأشجار وعدم وجود ضوء يسبب انتشار المرض بصورة كبيرة . ****  مرض البياض الدقيقي في اشجار المانجو .  وهو يصيب النورات الزهرية في الأوراق الحديثة . والمسبب في إصابة الأشجار به هي الرطوبة والحرارة العالية والمتوسطة او دفئ الجو ويتم مقاومته عن ارتفاع الرطوبة حتى وان لم يظهر على الاشجار تجنبا للإصابة به وذلك عن طريق رش الأشجار بأحد المبيدات المتخصصة في البياض الدقيقي مره كل ١٥ يوم من نهاية فبراير لنهاية ابريل .   مرض التكتل الزهري والخضري في اشجار المانجو .  تخرج النموات الزهرية او الخضرية الحديثة مشوهه ومتزاحمة ويجب التخلص منها اول بأول مع إزالة جزء من النموات الطبيعية الموجودة أسفل التكتل بطول ٢٠ سنتيمتر مع جمع نواتج التقليم في عبوات بلاستيكية وإحكام غلقها وتركها في الشمس . ويجب رش الأشجار عقب عمليه التقليم مباشره باوكسيكلور النحاس بمعدل ٥٠٠ جرام لكل ١٠٠ لتر مياه . ***  مشكله التزهير المبكر في اشجار المانجو .  وهي ظاهرة تحدث نتيجة سوء إدارة البستان حيث يعتقد المزارعون انه يجب عليهم تعطيش الاشجار خلال الخريف والشتاء ولكنه اعتقاد خاطئ حيث نجد عند سقوط الأمطار ان جميع الأشجار التي تم تعطيشها قد اعطت تزهير مبكر .  كيفيه التعامل مع المشكلة . اولا وقبل حدوثها يجب عدم تعطيش اشجار المانجو خلال الخريف والشتاء نهائيا بل يجب المحافظة على رطوبة التربة بصوره دائمه .ثانياً وعند حدوث التزهير المبكر يتم إزالة التزهير المبكر حسب الصنف المزروع فنجد انه في الأصناف المبكرة التزهير مثل السكري والهندي يتم إزالة التزهير المبكر ابتداء من ١٥ يناير حتى نهاية الشهر ويحب عدم ازالته قبل ذلك بينما في حاله الاصناف المتأخرة او متوسطة التزهير مثل الزبده والناعومي وكثير من الأصناف الأخرى يتم ازاله التزهير المبكر بدا من فبراير حتى منتصف الشهر نفسه .  وموعد ازاله التزهير هام جداً حيث اننا لو ازلناه قبل هذا الموعد سوف يعطي تزهير مره اخرى ولن يعطي محصولا جيداً حيث تسقط الأمطار وتنخفض درجات الحرارة فتحترق او تموت حبوب اللقاح وبالتالي لا نجد محصولا . وعند التأخر عن الموعد سيكون موعد التكشف الزهري في المانجو قد انتهى وبالتالي لن تعطي الأشجار ازهارا مره اخرى.  ***  مشكله تبادل الحمل في المانجو ( المعاومة )  وهي عباره عن ان الأشجار تحمل عام محصولا غزيرا بينما في العام التالي تحمل محصولا قليلاً او قد لا تحمل نهائيا. ويمكن التغلب علي المشكلة . بانه في سنه الحمل الغزير يتم خث جزء من المحصول حتى يتم حدوث توازن بين عدد الثمار الموجودة و كميه الغذاء المخزنة بالشجرة . او يتم زيادة معدل التسميد لتعويض الشجرة بالغذاء الذي تفقده عن طريق المحصول . ثم بعد جمع المحصول يتم تقليم الافرع التي كانت تحمل محصولا من طرفها حتى يتم إنتاج نموات جديده خلال الخريف فتصبح قادره على حمل المحصول في العام التالي مع اضافة كميه تسميد تعادل ثلث ما تم اضافته خلال موسم النمو .    وفي الختام يجب علي الدولة توعيه المزارع بصوره دوريه ومستمرة من المراكز البحثية ووزارة الزراعة والجامعات لان دور المراكز والجمعيات البحثية مقتصر على مصالحها المادية فقط دون النظر الى مصلحه المزارعين والزراعة . ويجب على الجهات المسؤولة الرقابة الصارمة على بيع المبيدات والأسمدة لان بعضها غير مناسب .

Leave A Reply

Your email address will not be published.