جريدة الزراعة اليوم
صوت المزارع المصري

نقيب الفلاحين :مصر بها اكتفاء ذاتي من الاسمدة و حل مشكلة الاسمدة في تحرير السعر

8

كتب:احمد عبد الوهاب

قال نقيب عام الفلاحين ان مصر بها اكتفاء ذاتي من الاسمدة وان مصانع الاسمدة تورد 55%من انتاجها لوزارة الزراعه بسعر التكلفة لتوزع علي الفلاحين في صورة اسمدة مدعمة وتصدر ال45% الباقية
لافتا ان الاسمدة توزع علي المزارعين في موسمين بحصة تقدر ب4 ملايين طن حيث يوزع بالموسم الصيفي نحو 2.4 مليون طن ونحو 1.6 للموسم الشتوي من خلال فروع البنك الزراعي المصري و الجمعيات الزراعية المنتشرة في جميع انحاء الجمهورية والتي تصل الي 6334 جمعية تقريبا(تتبع 3 جمعيات رئيسية هي الاصلاح والاستصلاح والائتمان ) تابعة لنحو 28مديرية زراعية باسعار 3290 جنيه لطن اليوريا ( 164.5 جنيه لشيكارة اليوريا) و3190 جنيه لطن النترات( و159.5 لشيكارة سماد النترات)
فيما يصل سعر طن اليوريا في السوق الحر الي5600 جنيه
وطن النترات يصل الي 5500 جنيه
حسب المكان وطرق نقل السماد

واضاف ابوصدام ان مشكلة الاسمدة تكمن في وجود سعرين مما يغري فرق السعر بعض الفاسدين سواء من القائمين علي عملية التوزبع او من المزارعين الذين يتسابقون علي اخذ الاسمدة المدعمة وكذا يساهم زيادة تكلفة النقل في بعض الازمات وخاصة في الاماكن البعيدة والنائية وكذا فإن بعض شركات الاسمدة تتحايل لعدم توريد الحصص المتفق عليها مع الوزارة طمعا في زيادة الارباح
لذا فان مشكلة الاسمده تكمن في كيفية التوزيع والوصول إلى المستحقين من المزارعين
مشيرا الي ان وزارة الزراعه تسعي جاهده للتغلب على هذه التحديات
من ثلاث نواحي
الناحيه الاولي: وهي الشركات حيث تسعي الوزارة للضغط علي شركات الاسمده لتوريد حصصها بكل السبل حتي وان اتجهت لوقف تصدير الاسمدة من بعض الشركات التي لا تلتزم بتوريد الحصص المتفق عليها

والناحيه الثانيه: هي القائمين على التوزبع بتطببق منظومه رقابية جديدة بنظام(الباركود ) لمراقبة وتتبع الاسمدة من خروجها الي وصولها للمزارع
لسهولة كشف الاسمدة المدعمة المهربة الي السوق السوداء ومحاسبة المسؤولين
الناحيه الثالثه : ناحية المزارع الذي يزعم بزراعة محصول معين لزيادة الاسمدة التي تصرف له او يكون مالك ارض ولا يزرعها
بالتشديد على تسليم الاسمدة المدعمة علي راس الحقل وتفعيل نظام الحصر لمعرفة نوع المحصول والقائم الفعلي علي الزراعه

واوضح عبدالرحمن ان كل الجهود لم تؤتي اثارها والهدف الرئيسي وهو وصول الدعم الي مستحقيه واستمرت مشاكل نقص الاسمدة
لذا نطالب بحل آخر يتمثل في تحرير الاسمده للحد من عمليات التلاعب ووقف تسرب الاسمدة المدعمة الي السوق السوداء
في كل مراحل توزيع الاسمدة ابتداء من المصنع مرورا بالقائم علي التوزيع الي المزارع المستهدف دعمه
بحيث يقدم الدعم نقديا للمستفيد عن طريق الكارت الذكي بواسطة البنك الزراعي المصري

Leave A Reply

Your email address will not be published.