جريدة الزراعة اليوم
صوت المزارع المصري

نقيب عام الفلاحين الخرافات وراء تعذيب الجمال

23

كتب : محمد خليل

استنكر الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب الفلاحين ما تتعرض له الابل من سوء معاملة لدرجة التعذيب احيانا واصابتها بجروح وضربها ضرب مبرح كما يحدث في سوق برقاش بالجيزة من بعض تجار الجمال حيث يعتقد البعض ان الجمل احقد الحيونات علي وجه الارض، حتي قيل ( لا غدر مثل غدر البحر ولا حقد مثل حقد الجمل) ونسجت الحكايات الخياليه عن انتقام الجمال .


ويلجأ بعض التجار عند بيع الجمال بضربها لكي يعجب المشتري واثبات ان الجمل قوي ويتحمل أي شيء. واضاف ابوصدام انه ولاعتقاد البعض ان الجمل لا ينسى من يسيئ معاملته حتى وإن مرت سنين ولذلك إذا قام أحد للإساءة إلى الجمل فإنه يعلم جيدا أنه لن ينجو من انتقام الجمل ،فقد يلجأ التاجر الي ضرب الجمل في عينه او كسر رجله خوفا من انتقامه عند أساءت معاملته.

واشار عبدالرحمن ان ان وجود انواع كثيرة من الجمال في السوق كالجمل السوداني والاسواني والجمل الصومالي حاد الطباع لذلك يلجأ البعض للضرب لترويض الجمل واخضاعه .واوضح ابوصدام انه وفي كل الاحوال فإن تعذيب الجمال مرفوضه انسانيا ودينيا ويعاقب عليها القانون وطالب نقيب الفلاحين، بنشر التوعيه والمفاهيم الصحيحة عن الجمال وتفعيل القوانين والتشريعات اللازمة لحماية الجمال.

Leave A Reply

Your email address will not be published.