جريدة الزراعة اليوم
صوت المزارع المصري

نقيب عام الفلاحين من مطلع ابريل الي مطلع يوليو ولادة متعثرة لمنع تداول الفراخ الحيه

32

كتبت/ سارة جمال

 

صرح نقيب الفلاحين الحاج /حسين عبدالرحمن أبوصدام أن تأخُر تفعيل قانون منع تداول الدواجن الحية والذي كان مقررا تطبيقه في الأول من ابريل 2019 الي مطلع يوليو القادم يعد اشبه بالولادة المتعثرة.
مشيرا إلى أن تفعيل القانون( 70) لسنة 2009 والذي يحظر تداول الدواجن الحية يعتبر أمراً هاماً لمنع انتشار الأمراض وتوفير 25% من قيمة اسعار الدواجن لصالح المستهلك..مؤكدا أن إنتاج مصر من الدواجن يصل الي مليار طائر سنويا وأننا وصلنا إلى الاكتفاء الذاتي من الدواجن بنسبة 90% وأصبحنا لا نستورد سوى 10% من الدواجن المجمدة.

وأضاف أبوصدام أن تفعيل هذا القانون مرهون بالإنتهاء من ترخيص المحال لهذا الغرض ومساعدة أصحاب محلات بيع الدواجن الحيه لتطوير محلاتهم بما يواكب التغيير الجديد بحيث تصلح لبيع الدواجن المجمدة بدل الحية.
وضرورة توفير المجازر اللازمة مشيرا إلى أن مصر تتداول يوميا حوالي 3مليون طائر في حين أن قدرة المجازر الموجودة حاليا لا تكفي لذلك حيث ان 70% من المجازر متوقف تماما وأكبر هذه المجازر لا تتعدي قدرتها 8 آلاف دجاجة في الساعه وكثير من المجازر يعمل يدويا بطاقة لا تزيد عن ألف طائر يوميا.
وأشار عبدالرحمن أن الأهمية الكبيرة لهذا القرار تستلزم تكاتف كل الجهود لتفعيله بما فيها الجهود الاعلاميه لتغيير عادات وتقاليد المواطنين التي تعودت علي شراء الدواجن الحية، حيث يكمن نجاح تفعيل القانون في تكاتف الجميع والتوعيه بمدى فائدة منع تداول الفراخ الحية للصحة العامة حيث يقلل من انتشار الامراض كما أن له فوائد عظيمه بالنسبه لخفض الاسعار حيث يحول الفراخ الي منتج قابل للتخزين فتنخفض الاسعار وتستقر دون تارجح تارة ارتفاعا وأخري انخفاضا.
وأكد نقيب الفلاحين أن تأخر تفعيل القانون له مضاعفات سلبية خطيرة, تتمثل في تأثيرها السلبي علي البيئه إلى جانب عدم استقرار اسعار الدواجن، وإمكانية انتشار الامراض المعدية، خاصة مع ازدياد إستهلاك الفراخ وكثرة الامراض المشتركة ما بين الطيور والانسان لا سيما أن معظم دول العالم ومنها دول عربية لا تتداول الفراخ الحية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.